نافذة الأخبار

الرئيسية > العلاقات العامة > خبر رئيسي

عقد قسم العلوم الطبية وبالتعاون مع قسم التعليم المستمر بالكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخان يونس وضمن الحملة الوطنية للتوعية بالمضادات الحيوية يوماً علمياً بعنوان المضادات الحيوية الخطر القادم، بحضور الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي بوزارة التربية والتعليم العالي الدكتور أيمن اليازوري، عميد الكلية الدكتور أحمد عايش أبو شنب، ومسئول ملف مكافحة العدوى في وزارة الصحة الدكتور رامي العبادلة، والمدير الطبي في مستشفى ناصر وممثل وزارة الصحة الدكتور علاء المصري، ورئيس قسم العلوم الطبية الاستاذ عبدالقادر العطل، وعدد من الباحثين والمشاركين من عديد من المؤسسات ذات العلاقة وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

الجلسة الافتتاحية

وأكد د. اليازوري أن الكلية تميزت بأيامها الدراسية والطبية والتكنولوجية التي تقدم الإضافات النوعية في كافة المجالات التي تطرحها للمجتمع الفلسطيني، كما لمسنا من الكلية حرص كبير اتجاه تطوير على تطوير البحث العلمي وتطوير المعرفة وتقديم المهارات اللازمة للمجتمع الفلسطيني، داعياً من على منبر الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا لوضع حلول للحد من مخاطر الاستخدام المفرط والخاطئ للمضادات الحيوية وكلنا ثقة بإمكانيات الشعب الفلسطيني في إيجاد الحلول اللازمة لذلك لاسيما مما يعانيه من حصار ومعيقات. 

بدوره رحب د. أبو شنب بالمشاركين باليوم العلمي، مؤكداً على أهمية تنظيم هذه اليوم الطبي و الذي يأتي ضمن فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بمخاطر المضادات الحيوية والتي تساعد في الحد من الاستخدام المفرط بالمضادات الحيوية، مشيراً إلى وجود جهود دولية كبيرة للحد من المخاطر التي تسببها المضادات الحيوية، مقدماً في ختام كلمته شكره لكل من ساهم في التحضير لهذا اليوم الطبي.

وفي سياق متصل بيّن أ. العطل ان انعقاد هذا اليوم الطبي بمشاركة المؤسسات الحكومية والخاصة والدولية لتسليط الضوء على الخطر الكبير الذي يتهدد البشرية جراء الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية وما يترتب عليها من آثار كارثية اتجاه المجتمع، داعياً إلى تظافر كافة الجهود من أجل إيجاد حلول فاعلة لمواجهة هذا الخطر، مقدماً شكره لكل من ساهم في التحضير لهذا اليوم سواء من العاملين داخل الكلية أومن خلال المشاركين بأوراق علمية.

وبدوره استعرض د. العبادلة الإجراءات والحملات التي نظمتها الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر المضادات الحيوية والتي تم تنظيمها من أجل إيصال رسالة واضحة وبشكل صحيح للمجتمع من جراء الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، مبيناً أننا في كل عام نتوسع في مجال الشركة وأن هذا العام إضافة نوعية للحملة عبر انضمام الكلة الجامعية للعلوم والتكنولوجيا للحملة وكذلك الأونروا الأمر الذي يساعد على زيادة الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور بهدف التوعية. 

وفي سياق آخر أشار د. المصري إلى أهمية اكتشاف المضادات الحيوية والذي شكلت نقطة فارقة في تاريخ البشرية للحد من الوفيات جراء انتشار الأمراض المعدية حيث كان لانتشار الأمراض المعدية في العصور الوسطى الدور الكبير في حصد أروح الملايين من الناس وباكتشاف المضادات الحيوية انخفضت نسبة الوفيات، لكن الخطر الأكبر جراء استخدام المضادات الحيوية انتشار العدد من أنواع البكتيريا وكذلك لم تقم المؤسسات المصنعة للأدوية بصناعة أي أنواع جديد من المضادات الحيوية خلال الثلاثين عام الماضية.

الجلسة الأولى :

 في الجلسة الأولى التي ترأسها د. حسن رمضان تحدث الأستاذ عبد القادر العطل في ورقته عن Antibiotics from the past to the last (Reportage) وفي الورقة الثانية قدم أ. د عبد الرؤوف المناعمة عن WHO list of bacteria that need new antibiotics urgently وفي الورقة الثالثة تحدث د. ناهض حجازي Novel approaches in infection treatment.

الجلسة الثانية :

 وفي الجلسة الثانية الذي تراسها الدكتور عطا القيسي تحدث في الورقة الأولى الدكتور نبيل العيلة عن Molecular characterization and epidemiology of MRSA and ESBL in Gaza hospitals، وفي الورقة تحدثت دكتورة منى عرفات عن Rationalization of the consumption of antibiotics in UNRWA health centers، وفي الورقة الثالثة تحدث د. رامي العبادلة Role of Infection control in prevention spreading  of antibiotics resistance.

التوصيات

وخلص اليوم العلمي لعدد من التوصيات أبرزها تنفيذ برامج إبداعية لتحقيق أهداف الخطة الوطنية الهادفة للحد من الاستخدام الغير مبرر للمضادات الحيوية، وكذلك وضع النظم والسياسات المشجعة لشركات الأدوية لتصنيع، ووضع برامج داعمة للبحث العلمي لصنيع أشكال صيدلانية جديدة من المضادات الحيوية، و تعزيز المشاركة بين ذوي العلاقة في نشر الوعي حول خطورة هذه الظاهرة.

Back to Top